المواضيع الأخيرة
» عذاب القبر كذب و خرافه بالدليل القرآني .
الأربعاء أبريل 13, 2016 12:05 pm من طرف العملاق صخر wcw5464448

» تناقضات احاديث ما يسمى " الدجال " هل هو خرافه -
السبت ديسمبر 12, 2015 2:28 pm من طرف العملاق صخر wcw5464448

» " انواع الكائنات الفضائية " بالتفاصيل الدقيقة وفصائل كل جنس
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:39 am من طرف سيد الحقيقة

» خطير : المخطط الكارثي والقريب - فيديو " سلاح هارب في سبتمبر القادم"
الثلاثاء نوفمبر 24, 2015 3:34 am من طرف سيد الحقيقة

» الي اي مدى اختلفت البشرية عرقيا بالعالم الداخلي - اريد ان ابحث عنalien Different peoples هذا
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:55 am من طرف سيد الحقيقة

» سلسلة أسرار مخفية حقيقة جوف الأرض
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:52 am من طرف سيد الحقيقة

» بالفيديو.. شاهد الظاهرة الغامضة لاختفاء مياه "البحيرة المفقودة" كل ربيع ؟؟ من اين تاتي ومن اين تعود ؟؟ دون ادنى شك عندا انها مرتبطه بالعالم الداخلي
الإثنين نوفمبر 23, 2015 4:46 am من طرف سيد الحقيقة

» أطباق طائرة حول المسيح عيسى
الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:10 pm من طرف تجويف الارض-EarthHollow

» هل مصطلح (( الملكيه الفكرية يعيق انتشار العلم )) وهل هو محرم ام مباح .. وكيف يكون ملكيه فكريه ؟؟ فكرة اردت ان اوصلها للعلماء العرب
الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:01 pm من طرف تجويف الارض-EarthHollow


ما العلاقة بين التجارب النووية و اليوفو ؟

اذهب الى الأسفل

ما العلاقة بين التجارب النووية و اليوفو ؟

مُساهمة من طرف ok man في الجمعة أغسطس 01, 2014 8:01 am






ما العلاقة بين التجارب النووية و اليوفو ؟

بسم الله و الحمد لله و صلى الله على سيدنا محمد و سلم تسليما



ما العلاقة بين التجارب النووية و اليوفو؟

لماذا حصل تحطم نيومكسيكو الغامض في روزويل بالذات ، موقع اول تجربة ذرية في التاريخ؟ لماذا يلاحظ اليوفو بشكل رئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية؟ ما سبب العدد المتزايد من الشهادات التي يكشفها ظباط الجيش حول اليوفو ؟

علم الإحصاء و دراسة العلاقة بين الأجسام الغريبة وتطوير التجارب النووية الذرية قد يعطينا جوابا ، لأن الانفجارات الذرية مرئية بوضوح من الفضاء و لها تأثير مباشر على البيئة و المحيط ، وهو ما يكفي لجذب انتباه الأجسام الغريبة وإطلاق الموجة الأولى من المراقبة الفضائية المجهولة في العصر الحديث



بدأ بعض اليوفولوجيين في تطبيق مناهج البحث العلمي في معالجة ظواهر اليوفو و من ذلك تطبيق قواعد علم الاحتمالات و الاحصائيات و بدؤوا في استخراج بعض العلاقات المثيرة للانتباه حول هذه الظاهرة و من تلك الملاحظات و الاستنتاجات ان شهادات و مشاهدات اليوفو تتزايد دائما بصفة تثير الفضول في اماكن و اوقات و ظروف معينة منها الحروب و الانفجارات البركانية و التجارب النووية مما يجعل بعض الدارسين يعتقدون ان تلك الظواهر غير عشوائية بل مدروسة و منظمة



هناك صلة واضحة بين ظهور الأجسام الغريبة و التجارب النووية و ذلك منذ انفجار اول قنبلة ذرية سنة 1945 و من الواضح ان الاجسام الغريبة تهتم للانشطة النووية التي يقوم بها ابناء جنسنا ، الجدير بالذكر ان روزويل غير بعيدة من اول قاعدة نووية في العالم و هناك العديد من الأمثلة المشابهة في دول نووية أخرى حتى ان بعض المستشارين العسكرين الامريكين اقترح افتعال انفجارات نووية بغاية حساب الوقت الذي تتخذه الاجسام الغريبة للوصول الى مكان التجربة

نحن امام ظاهرة من نوع خاص لأجسام تخترق المجالات الجوية كما تشاء و اين تشاء بدون اي رادع او اي قدرة على مواجتها نظرا للتفوق التكنولوجي و السرعة الهائلة التي تتميز بها ، و ان كانت هذه الظاهرة غير معلنة رسميا فذلك لسبب بسيط : وهو انه لا يمكن التحكم و لا التصرف معها

في كتابه الأجسام الغريبة والحرب الباردة يوضح جان كلود سيدون بشكل مقنع النقاط الرئيسية التالية



الأجسام الغريبة ليست تقنيات بشرية
ظهرت على نطاق واسع مع بداية العصر النووي
الأجسام الغريبة تتركز على المواقع الاستراتيجية
هناك سياسة تضليل تجري بمهارة في الولايات المتحدة وأماكن أخرى حول هذه الظواهر


الأزمات و النووي و اليوفو

أثبت تاريخ المشاهدات أن ظهور الأجسام الغريبة عادة ما يحدث في موجات، ومن اهم تلك الموجات الرئيسية
1947 (الولايات المتحدة
1952 (الولايات المتحدة
1954فرنسا وإيطاليا؛

1957 (الولايات المتحدة الأمريكية، والبرازيل، واليابان)؛

1966 (الولايات المتحدة الأمريكية، البرازيل)؛

1973 (الولايات المتحدة)؛

1974 (فرنسا، أستراليا)؛

1978 (ايطاليا واستراليا وأمريكا الجنوبية)؛

1989 (روسيا وكندا)؛

1990 (بلجيكا)؛

1998 (شيلي)؛

2001 (الأرجنتين).

المراقبون يلاحظون ان هذه الظواهر تتضاعف خلال فترات التوتر العالمي كالحرب الباردة و عند الازمات و عدم الاستقرار و زيادة خطر نشوب نزاع نووي

على سبيل المثال

الموجة الكبيرة التي عرفتها أوروبا في عام 1954، وخاصة فرنسا وإيطاليا، حصلت في سنة مثلت "سنة الخطورة القصوى "لهجوم نووي روسي، كما يتضح من توجيه المجلس الوطني الأمني التي صاغها بول نيتز، وهو خبير بارز في الاستراتيجية النووية

في عام 1957، موجة كبيرة من اليوفو ظهرت في الولايات المتحدة و غيرها من البلدان في حين كان الاتحاد السوفياتي يقوم باختبارات ناجحة في المحيط الهادئ لصواريخ عابرة للقارات و اطلق يوم 4 أكتوبر 1957، أول قمر اصطناعي "سبوتنيك.

في موجة عام 1973، قامت القوات المصرية بعبور قناة السويس، 6 أكتوبر، 1973. في نفس الوقت،دخل الجيش السوري بمساعدة من الوحدات العراقية، منطقة الجولان المحتلة . التوتر الدولي كان في ذروته


كذلك موجات 1989-1991، التي شهدتها بلجيكا وروسيا وكندا، وأجزاء من الولايات المتحدة تزامنت مع فترة حرجة من التاريخ، غنية بالاضطرابات. نتذكر في انهيار الكتلة الشرقية،و سقوط جدار برلين في 9 نوفمبر 1989.و تفكيك الاتحاد السوفييتي الذي هز الخارطة السياسية في العديد من البلدان، بما في ذلك رومانيا و اعدام رئيسها نيكولاي تشاوشيسكو في ديسمبر كانون الاول عام 1989.و غزو الولايات المتحدة بنما قبل التدخل في العراق في أوائل عام 1991.
العديد من الأزمات تركزت في فترة قصيرة تتزامن مع ظهور مكثف للأجسام الغريبة من قارة إلى أخرى


اليوفو يراقب المنشآت النووية ؟

بين عامي 1947 و 1952،شهد مركب لوس ألاموس الشهير ومركز تخصيب اليورانيوم في أوك ريدج أو تصنيع البلوتونيوم بهانفورد ما لا يقل عن 37 مشاهدة للاجسام الغريبة


مذكرة سرية بتاريخ 2 ديسمبر 1952 كتبها شادويل مارشال المدير المساعد للأبحاث العلمية بالسي آي آي إلى مدير وكالة المخابرات المركزية والتر سميث بيدل تقول "ان رصد اجسام مجهولة الهوية تحلق على علو مرتفع و تتحرك بسرعة عالية في محيط المنشآت الدفاعية الرئيسية للولايات المتحدة لا يمكن ان تعزى إلى ظواهر طبيعية أو ظواهر معروفة"

نفس الأمر بالنسبة لرئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي اف بي آي جون ادغار هوفر الذي صرح عن انه قلق بشأن حماية "المنشآت الحيوية"و ان الامر ليس مزحة و بعيد عن التهكم و النكات حول الصحون الطائرة و المخلوقات الخضر


اثباتات احصائية


الدكتور دونالد جونسون لديه اهتمام منذ فترة طويلة بظاهرة اليوفو و يحافظ على كاتالوجات اعلامية لأكثر من 150 الف حالة لحوادث اجسام غريبة يوفولوجية منذ 1945 اعتمادا على التوزيع الجغرافي للمنشآت النووية في أراضي الولايات المتحدة.

وتشير النتائج إلى "وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين وجود منشآت نووية وتواتر مشاهدات و حوادث اليوفو



تدخلات اليوفو

لو كانت تلك الظواهر تقتصر على التحليق فوق المنشآت العسكرية لكان الامر مقلقا للغاية لكن الامر لا ينتهي هناك فتلك الاجسام المجهولة تتدخل احيانا بصفة مباشرة و هذه بعض الحوادث المسجلة

فندربارغ : صاروخ حربي تجريبي يتلاشى
في 15 سبتمبر 1964

الملازم أول روبرت جاكوبس صورت إطلاق صاروخ تجريبي قادر على حمل رؤوس نووية واعطى الفلم
المصور للتحليل

في اليوم التالي استدعاه المايجور فلورانز مانسمان الى مكتبه ليره الشريط
بعد اطلاق الصاروخ و ابتعاده عن الأنظار ظهر فجأة شيء في السماء واطلق شعاع من الضوء على أربع مرات على الصاروخ ليتلاشى في الهواء
حاليا، جاكوبس هو أستاذ في جامعة برادلي في شيكاغو. "في ذلك الوقت، كنت افكر في العمل في وكالة ناسا، لذلك التزمت الصمت لمدة 18 عاما، و لم أخبر أحدا بالموضوع حتى أفضل صديق لي أو زوجتي لاني تلقيت أوامر باعتبار هذا الحادث سري للغاية في حين صادرت عناصر من السلطات الحكومية الشريط
المحققون اتصلوا بالماجور مانسمان الذي اقر بصحة رواية جاكوبسن


مالمستروم : صواريخ نووية تعطل عن العمل

تقع قاعدة مالمستروم قاعدة لسلاح الجو في ولاية مونتانا وتشمل صواريخ نووية عابرة للقارات، وهي واحدة من المكونات الرئيسية للرادع النووي الأمريكي. يوم 16 مارس 1967، كان الملازم أول سالاس روبرت في عمله عندما ابلغه عدة حراس عن مشاهدة أضواء غريبة متعرجة في السماء. فجأة، ابلغ عن مشكلة فنية في احد بطاريات الصواريخ: في غضون ثوان، أعلن المهندسون ان ثمانية صواريخ عابرة للقارات اصبحت غير صالحة للاستعمال ! سارع سالاس على الفور بإخبار مراكز القيادة لكن واحدا من الكوماندوز اصيب بجروح طفيفة حين حاول الاقتراب من الجسم المشع

بالنسبة لسلاس القضية واضحة: "كان لدي دائما الانطباع بأن هذا الكائن جاء برسالة حول أسلحتنا النووية. كان استعراضا للقوة بلا شك ليبين لنا أنه يجري مراقبتنا عن كثب. الجمهور لديه الحق في لمعرفةما حصل حان الوقت لنعترف بماذا اصيبت بعض صواريخنا العابرة للقارات بشهادات ذات مصداقية. سلاح الجو لا يزاليعتم على الامر. ولكن هذا خطأ. والجمهور يستحق أن يعرف الحقيقة


وودبريدج تدخلات ضد الأسلحة النووية

في اروبا وقعت تدخلات مماثلة احداث شبيهة في فرنسا و بريطانيا من اهما ما حصل في قواعد وودبريدج و بنتواتر بالمملكة المنحدة عام 1980
في التقرير الرسمي الذي كتبه العقيد شارل هالت في شهر ديسمبر تحدث عن ما سماه بأجسام
مجهولة تطلق اشعة نحو الارض ، في ألآونة الاخيرة نك بوب المسؤول في مكتب التحقيقات الرسمية لصاحبة الجلالة اقر بتاكيد من المحقق بيتر روبنز ان الاشعة المطلقة كانت تستهدف المنشآت النووية في وودبريدج و بنتواتر كما صرح بان العديد من الاجسام المجهولة الاخرى تخترق المجال الجوي لحلف الاطلسي


الشهادت حول اجسام مجهولة تحوم حول المنشآت النووية لا تزال كثيرة جدا وهي مأخوذة بجدية لأنها من محترفين و ظباط في الجيش منهم على سبيل الذكر من القوات الجوية للولايات المتحدة

الظابط ارنسون دوين

العقيد روس ديدركسن قائد في سلاح الجو وعضو في لجنة الطاقة النووية

الظابط هارلند بنتلاي

العقيد جوي ويجتكي
الظابط ستوناي كامبل

المزيد من الشهادات في مشروع الاعلام حول البحوث العسكرية و يتظمن مئات المعلومات من مهنيين و رجال استخبارات سابقين
على هذا الرابط : disclosureproject.org










avatar
ok man
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما العلاقة بين التجارب النووية و اليوفو ؟

مُساهمة من طرف أوفا دلتا سلاش في الجمعة أغسطس 01, 2014 8:09 am

مشاهدات غريبة للأجسام الطائرة، أرفقته للإطلاع فقط. المقاطع التالية تظهر العديد من أنواع الأجسام الطائرة المجهولة الهوية ذات الأشكال المختلفة، و في وضعيات مختلفة، و أماكن مختلفة. بعض الأفلام التقطت من الفضاء الخارجي.

هذه أنواع الصحون من جميع المشاهدات حول العالم والله أعلم:



أضيف إليكم هذه المشاهدة المصوّرة حديثاً بتاريخ 14/7/2014




اعجبني صاحب هذه القناة على اليوتيوب وجميع الفيديوهات غريبه هو يظهر المقاطع التي تم تصوير طبق طائر بالصدفه الصراحه اعجبني صاحب القناة لكن لا اعلم صحة هذه الفيديوهات


avatar
أوفا دلتا سلاش
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى